facebook في عداد المفقودين مع ظهور الجميلة Google+

قام المهندسين لدى جوجل بإظهار أفضل و أحسن خدمة إجتماعية على الإطلاق و هي قادرة على هزيمة فيسبوك في الأيام الأولى من ظهوره حيث أتاحت جوجل خدمات و أفكار واسعة تغير فكرك حول المواقع الإجتماعية، الخدمة الحالية في فترتها التجريبية و بالتالي التسجيل يقتصر على الذين تمت دعوتهم، حصلت على دعوة من عند أحد الإخوة الجزائريين و أنا حاليا لدي حساب في جوجل بلس و بالتالي استطيع تجربة كل خدمات جوجل بلس الحالية و هي في طور التجريب، لذلك سأستعرض أهم المميزات التي أتتب بها جوجل في خدمتهاالإجتماعية الجديدة.

منذ عدة سنوات قامت جوجل بإطلاق خدمة google buzz لكنها لم تلاقي أي اهتمام نظرا لأن فيسبوك كان في أوج شهرته و بالتالي قام باستقطاب جميع مستخدمي العالم، لكن نظرا لهذه الخسارة المدوية لجوجل المهندسين في الشركة لم يفقدوا الأمل فباشروا في بناء google+ و الذي سيكون العدو اللدود للفيسبوك في المستقبل.

جوجل بلس

الأمر الذي فاجأ العالم هو أن مارك زوكيربيرك مؤسس موقع فيسبوك قام بفتح حساب جديد في google plus ربما أراد تجربة الخدمة ليرى هل ستكون منافسا قويا للفيسبوك أم لا، لكن المثير للإهتمام هو أن الفيسبوك نفسه قام بفتح صفحة في خدمة جوجل الجديدة، “صفحة فيسبوك في جوجل بلس” و قد كتبت فيسبوك في G+ جملة طريفة و هي: you can’t kill me و تعني لن تستطيع قتلي، مما يبين أن المنافسة القوية بين جوجل و فيسبوك قد بدأت بالفعل، و الإحتمالات كلها قوية بالنسبة لجوجل و السسب وراء ذلك هو هذه الأفكار و التسميات التي سأعرضها عليكم من خدمة جوجل بلس الجديدة و الجميلة.

أولا نذكر أن جوجل بلس حاليا خدمة تجريبية و تقتصر على المستخدمين الذين أرسلت اليهم دعوة من أشخاص آخرين، أنا من المحضوضين القليلين الذين سيجربون الخدمة و أظنا رائها رغم فترتها التجريبية.

الدوائر:

تشارك أشياء متباينة مع أشخاص مختلفين، إلا أنه ينبغي ألا تمثل مشاركة العناصر المرادة مع الأشخاص المرغوبين مشكلة. تسهل عليك “الدوائر” الأمر حيث تضع أصدقاءك الذين تخرج معهم نهاية الأسبوع في دائرة، ووالديك في دائرة أخرى، وتفرد مديرك بدائرة، تمامًا كما هو الحال في الحياة الواقعية، هذا حسب وصف جوجل لهذه الخدمة أي أن دوائر مثلها مثل قائمة الأصدقاء في فيسبوك إلا أنها تختلف كثيرا من حيث الجوهر.

اهتمامات:

هل تذكر عندما كان جدك معتادًا على قص المقالات من الجرائد وإرسالها إليك؟ كم كان ذلك رائعًا. يشبه هذا ما تقوم به “اهتمامات”، فهي تبحث عن ملفات الفيديو والمقالات التي تعتقد أنها تعجبك، وهكذا تجد لديك دائمًا ما تشاهده أو تقرأه أو تشاركه في وقت فراغك. شيء كان لينال استحسان الجد، هذا الأمر مثله يوجد في الفيسبوك لكن المميز هنا تستطيه مشاركة اهتماماتك مع الآخرين عكس فيسبوك يبقى ثابت في صفحة المعلومات.

دردشة فيديو جماعية:

أفضل ما قدمته جوجل حتى الآن و قد ارتعبت فيسبوك كثيرا من هذه الخدمة حيث باشرت في الساعات الأولى من إطلاق خدمة مماثلة بالإشتراك مع سكايب، إن ملاقاة الأصدقاء صدفة أثناء تجوالك في الخارج من أجمل ما يكون. أما مع “دردشة فيديو جماعية”، فلأول مرة تتوفر المقابلات غير المخطط لها على الإنترنت. أخبر أصدقاءك بأنك على استعداد لدردشة فيديو جماعية وانتظر لترى من سيدردش معك وجهًا لوجه. حتى يتم اختراع السجادة السحرية، فهذا أفضل شيئ موجود على الإنترنت. شيئ جميل اليس كذلك؟؟

اللغة الحالية الموجودة في الخدمة هي الإنجليزية بشكل رسمي يمكنك تغيير اللغة الى العربية لكن العربية في الخدمة الجديدة غير متناسقة و 25 في المئة معرب لكن التعريب غير سليم و هو تعريب آلي فقط لكن حتى الآن مقبول و يمكنك فهم شتى خدمات الموقع.

هذا كل شيئ حتى الآن لضيق الوقت لم أدخل في التفاصيل لذلك هذا أهم ما جاء في الخدمة الجديدة.

 

المدير

عبدالحق سالكي، من مواليد سنة 1991 يقطن في المغرب و هو صاحب مدونة "نجم المغرب" يحب الكتابة بالخصوص التدوين، دخل عالم التدوين منذ سنتين و يسعى دائما في تعلم المزيد عن سكربت التدوين ووردبريس، من هواياته برامج تصميم البعد الثلاثي و الإنترنت و كل ما له علاقة بعالم المعلوميات و الحواسيب.

ربما يعجبك أيضا ...

8 تعليقات

  1. Tariq Taher قال:

    حتكون رائعة انشاءالله

  2. Yahya Bahari قال:

    كيف نحصل على دعوة

  3. رشيد قال:

    أوافقك الرأي أخي الكريم
    فشركتي تويتر و فايسبوك لن يطول بهما الأمر حتى تسحب غوغل بلس البساط من تحت رجليهما
    الأمر كله مسألة وقت خصوصا أن غوغل محبوبة بجودة منتجاتها و تركيزها على حب الناس لها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *