القنوات المغربية منفعة أم مفسدة للشباب المغربي ؟

عندما نتحدث عن القنوات المغربية نتحدث عن السخرية عن السداجة نتحدث برامج سيئة و مسلسلات ساقطة و برامج غنائية و و و … فالقنوات المغربية كلها لا تقدم أي شيئ مفيد للشباب بشكل خاص أو المغرب ككل بشكل عام فكل برامجها لا تستحق المشاهدة إطلاقا نظرا لضعف جودتها، فعندما تستحضر القناة الثانية في ذهنك تتخيل و تفكر في المسلسلات الميكسيكية و المصرية الساقطة و البرامج التي هذفها الأصلي هو الربح فقط و ليس لتقديم أشياء أفضل للشباب فتجد القناة تعرض يوميا تقريبا و لساعات طوال برامج غنائية مليئة بالعري و الفسوق و الفجور و النساء المتبرجات و تجد في بعض المواقع بأنها قناة فائدة و علم لكن ما خفي أعظم.
أكمل قراءة بقية الموضوع لتعرف المزيد عن القنوات المغربية و ما مدى تأثيرها على الشباب (…)

الشباب المغربي في هذه الأيام وعي كثيرا فأصبح يهاجر هذه القنوات بشكل كبير جدا حتى الوكالات الإشهارية لم تعد تهتم بالقنوات المغربية فأصبحت تتجه هي الأخرى إلى القنوات الترفيهية الأكثر مشاهدة في العالم العربي و عي قنوات باقة ام بي سي و بالتالي أصبحت القنوات المغربية في هذه الفترة من مرحلتها الزمنية ربما المنتهية قريبا في عداد المفقودين.
لكن السؤال المهم هو: لماذا القنوات المغربية كلها لا تقدم سوى التفاهة و المسلسلات الساقطة و البرامج الغنائية…؟
الجواب هنا متشعب قليلا حيث يجب أن تعرف ما هي القنوات المغربية أولا و ما هذفها و ما هي فلسفتها، ببساطة فلسفتها هي تضليل الشعب و إخراجه عن الدين و قيادته إلى طريق الإنحراف ليصبح جاهلا في كل شيئ، إذن القنوات المغربية هي سلاح ذو حدين يفسد عقول الشباب و يدمر أخلاقهم.
القنوات الثانية تستغل بشكل كبير المال العام حيث كل مغربي تقريبا يدفع رسوما ضريبية إجبارية لمشاهدته و تبلغ تقريبا في المتوسط 10 دراهم أي دولار واحد تقريبا حتى و إن لم تشاهد القناة الشهر كله و تخيلوا كم من شخص يدفع هذه الضريبة الإجبارية إذا أردنا حسابها قد تتراوح ما بين مليون دولار إلى 10 ملايين فهذا استغلال كبير جدا للشعب المغربي حتى و إن كان فقيرا.
لكن ماذا عن برامج رمضان، في الأصل البرامج التي يجب عرضها في رمضان عليها أن تراعي الأخلاق و تحترم الشهر الفضيل الشهر الذي أنزل الله تعالى القرآن فيه على محمد صلى الله عليه و سلم بدلا من عرض برامج دينية فجل القنوات المغربية و أولها القناة الثانية تعرض الكفر إن صح التعبير رقص و غناء و لهو و مرح بدون أن يعرضوا حتى دقيقة واحدة من العلم و الإفادة لكن الطاقم المشرف على القناة الثانية يظنون بأن شهر رمضان هو شهر عري و سهرات و أغاني و تبرج أي قناة هذه.
لا أظن أن القناة المغربية الثانية موجهة للمغاربة بل العكس هي قناة موجهة إلى الغرب و توجه لهم رسالة قوية و هي رسالة العلمانية أي أن لا وجود للإسلام في المغرب و لا وجود للمسلمين فمرحبا بكم في المغرب بلد السياحة الأول هذه بصراحة هي رسالة القناة الثانية للغرب.
لكن بصراحة أعترف بقوة هذه القناة في السيطرة على النفوس الضعيفة حيث تستهذف عقل الإنسان المغربي مستخدمتا سلاحا قويا و هو علم النفس يعرفون أن جل المغاربة قد أصبحوا يحبون المسلسلات المكسيكية و التركية خاصة البنات الشابات حيث و صلت بهم الدرجة إلى دبلجة المسلسلات المكسيكية باللغة الدارجة المغربية المتداولة في المغرب ليستقطبوا أكبر شريحة ممكنة من المشاهدين حيث إذا كان يشاهد 10 مليون شخص المسلسلات المدبلجة بالعربية الفصحة فالآن 20 مليون سيشاهدون هذه المسلسلات لأن نصف المغاربة أُميين.
المشاهد في هذه الفترة بدأ يصل إلى درجة من الوعي فكل شخص لا يصل إلى أحد القنوات المغربية إلا لمشاهدة مبارات المنتخب الوطني و هذا شيئ هام جدا لأن كل ما تقد القنوات المغربية عبارة عن تفاهة في تفاهة و تدخلك في دوامة من المسلسلات الساقطة.
بصراحة أدعوا جميه الشباب و الشابات عن مقاطهة هذه القنوات فهناك عشرات القنوات العلمية و الإخبارية ذات الجودة العالية و الإفادة الكبرى قاطعوا القنوات المغربية كلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *