هل تظن أن النظام في الولايات المتحدة الأمريكية ديمقراطي؟

هل تظن أن النظام في الولايات المتحدة الأمريكية ديمقراطي؟

رش رذاذ الفلفل الحار على المتظاهرين السلميين في أمريكا

لعل الكثير يريد من العرب الإقتضاء  و تقليد الولايات المتحدة الأمريكية في ديمقراطيتها بحيث تكون انتخابات حرة و نزيهة و كل 5 سنوات فترة حكم جديدة، هذا النظام الأمريكي الديمقراطي الجيد و النزيه كما تروج له السياسة الخارجية للولايات المتحدة لكن ما خفي كان أعظم.

حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية هناك حراك إجتماعي لم يعرف له مثيل في الولايات المتحدة الأمريكية منذ القرن 19 حيث أن هناك تظاهرات و حشود كبيرة جدا تتظاهر ضد وول ستريت و سياساتها المالية بداعي أنها تبدر المال العام، و كما عرفنا فتيل الثورات العربية عن طريق حرق الشاب التونسي محمد البوعزيزي جسده ففي الولايات المتحدة حتى الآن 9 أشخاص أحرقوا أنفسهم و نجا منهم 3  لكن بحروق قاتلة ستبقة نذوبها إلى الأبد.

و أيضا القمع من قبل الشرطة أكثر سفكا في بعض الأحيان من شرطة الأنظمة العربية حيث يرشون على المتظاهرين رداد الفلفل الحار بكميات هائلة في الوجه مباشرة و الفيديوا في الأعلى أكبر دليل على ذلك.

كما تشاهدون في الفيديو يقومون برش رذاذ الفلفل الحار جدا قد يصيب الوجه بحساسية و حرقة شديدة و أيضا يسبب عما مؤقت بالإضافة إلى الإختناق و لو صادف أن رش على شخص مصاب بضيق التنفس فسيموت حتما، و هذا الفيديو واحد من آلاف الفيديوهات على اليوتيوب.

يا من يقتضي بالنظام الأمريكي النظام الذي يروج على أنه ديمقراطي و يجب عدم قمع التظاهرات هذه كلها أكاذيب.

المدير

عبدالحق سالكي، من مواليد سنة 1991 يقطن في المغرب و هو صاحب مدونة "نجم المغرب" يحب الكتابة بالخصوص التدوين، دخل عالم التدوين منذ سنتين و يسعى دائما في تعلم المزيد عن سكربت التدوين ووردبريس، من هواياته برامج تصميم البعد الثلاثي و الإنترنت و كل ما له علاقة بعالم المعلوميات و الحواسيب.

2 تعليقان

  1. امريكا تعيش في ظل نظام راسمالي الذي يحكمه المال وهي تيش الكثير من المشاكل ايضا فلا يمكننا اعتبارها بلاد الفرص كما يقال فحسب بل هناك مشاكل موجودة بالفعل كمشكل التغطية الصحية على سبيل المثال

    • المدير قال:

      أمريكا شعبه هو من جعلها قوية كما هي الآن
      فالشركات التي تأسست و التي غيرت أمريكا و العالم أتت من أناس أرادوا التغيير و قاموا بتأسيس شركات من الصفر
      فمايكروسوفت إبتدأت بلا شيئ لكنها الآن أصبحت إمراطورية و جعلت أمريكا إمراطورية
      المشكل هو الشعب و إرادته للتغيير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *