فكرة اختراق google هل هي مستحيلة أم يمكن تحقيقها

المدير

عبدالحق، من المغرب و هو صاحب مدونة "نجم المغرب" يحب الكتابة بالخصوص التدوين، دخل عالم التدوين منذ سنتين و يسعى دائما في تعلم المزيد عن سكربت التدوين ووردبريس، من هواياته برامج تصميم البعد الثلاثي و الإنترنت و كل ما له علاقة بعالم المعلوميات و الحواسيب.

ربما يعجبك أيضا ...

9 تعليقات

  1. يقول المدافع:

    شكرا لك مقال رائع و يستحق القراءة
    تحياتي

  2. مقال رائع اخي

    لكن تلك اللغة العامية هي لغة الهاكرز وهذا ليس نطاقا مخصصا للمجموعة بل هي خدمة من غووغل تقدم البحث بواسطة الكلمات التي يستعملها هؤلاء الهاكرز

    ولا اظن ان شركة بحجم غووغل ستقوم باللعب مع هؤلاء إذ ان اول ما ستقدم عليه هو ارسال الانتربول ليحققوا معهم بدل ان تعطيهم 45 الف دولار شهريا !!

    • يقول المدير:

      هل تعلم أن الروس هم أذكى الهكرز و المبرمجين في العالم، و قدراتهم تفوق العاملين لدى جوجل، التخفي في الإنترنت هو الأهم عند هؤلاء فكيف للإنترنبول أن تحدد مكانهم الجغرافي، قد تألني سيعرفون في العنوان الدي يرسلون إليه الأموال. بحتث عن هذه المعلومة فوجدت أنهم يرسلون الأموال إلى حسابات متعددة في بنك سوسري و هذه الحسابات أرادت الشرطة الدولية التحقيق فيها من أمر من جوجل فوجدوا أن الحسابات تنتمي إلى عدة أشخاص حول العالم منها قطر (رجال أعمال) و لكن حتى الآن يتم التحقيق و سألت في أحد المنتديات الروسية ما مصير هؤلاء الهكرز الان ؟ فلم يجب أحد.

  3. يقول يوسف جاد:

    بالنسبة لاخوي تطوير الذات اعتقد ان فكرة الانتربول و القبض على هؤلاء المبرمجين لن تنجح لتخفيهم الدائم و المتواصل
    ثانيا ما فعلته جوجل هو الصواب بعينة لانها قد تستميل تلك المجموعة للعمل لديها في احدي فروع شركة جوجل بروسيا او في مجموعة الاتحاد السوفيتي قديما
    بالنسبة للمبلغ لا اري انه مبالغ فيه و انا و انت لا نعلم ما هي صيغة العقد التي بين المجموعة و شركة جوجل

    احترامي الغالي

  4. يقول vkgokrog:

    شكوموكو الي تموتو

  5. الرد على صاحب الموضوع نحن العرب اذا فكرنا في تهكير موقع او سيرفر نجد انفسنا داخل السجن دولنا لا تدعمنا دولنا تمنعنا من الحريه البرمجيه

  6. يقول ريم:

    احنا العرب نقدر لو حاولنا لو استعنا بالله بس دولنا ماتدعم هالاشياء وحتى اغلبنا مايهتم ولايحاول ولايجتهد .

اترك رداً على vkgokrog إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *